21 مايو 2015

فرحة !

هل هناك ارتباط شرطي بين النضوج و صعوبة الفرحة؟ أم سقطت القدرة علي الفرح وسط الطريق و لم ألتفت لألتقطها بل أكملت؟!

لا أذكر فرحة حقيقية في أي جزء من الماضي القريب، فرحة تلك التي تملأ وجدانك و تهز داخلك لأكثر من يوم، فرحة تنام غارقا فيها لتستيقظ علي بهجتها تبارك يومك الجديد، تلك الفرحة لا اذكر علي وجه الدقة متى اختبرتها آخر مرة، تبدو كذكرى بعيدة منذ سنين!

اذكر صغيرا أن شعورالفرحة ذاته كان متعة خالصة، اذكر فرحة أول قيادة للدراجة، تلك كانت فرحة غامرة، اذكر فرحة نتيجة التنسيق و اقترابي خطوة علي طريق حلمي -لحماقتي- أن اصبح صيدلي، قد تعتبر هذه احداث عظام تستحق فرحة قد لا تتكرر بسهولة، أوافقك، و لكن ماذا عن فرحة أول مرة ارتديت خوذة أمان؟! خوذة عادية جدا تلك التي يفرضها قانون المرور علي راكبي الدراجات النارية في مصر، ارتديتها لأول مرة و هي اكبر من رأسي مرتين و انطلقت بها سعيدا، ماذا عن فرحة طعام لذيذ؟! كانت وجبه لذيذة الطعم كفيلة بإدخال السرور الي قلبي ليوم او اكثر، هل لازلت تراها أحداثا جسام ؟!

 "التعرف بالضيف"، اعتدت فرحة التعرف علي الأشخاص الجديدة، اعتدت أن أسعى لتكوين صداقات جديدة كلما سنحت الفرصة، كانت ممارسة حياتي الاجتماعية سببا كافيا لرفع حالتي المزاجية، صرت الان أتحاشي بكل ما أوتيت من قوة تكوين صداقات او حتي معارف جديدة.

الفرحة كانت سهلة بسيطة متكررة و طويلة الامد...
لماذا تغير كل هذا و متى و كيف ؟؟؟
لا أعلم، حقا ليس لدي ادني فكرة عن متي او كيف صارت الفرحة صعبة بعيدة المنال؟! كيف و متي صارت أطول فرحة يذوب اثرها بعد بضع ساعات علي الأكثر ؟! كيف و متي اعتدت الرتابة؟! 

هل اكتساب الخبرات و قلة البدايات الجديدة هي سبب صعوبة الفرحة؟! هل كان لوفاة والدتي أثر علي إحساسي بالفرحة؟! هل الغربة؟! هل الوحدة؟! هل المهنة؟!
لا اعلم، و هذا يقتلني.

حقا أشتاق إلي فرحة!



17 مايو 2015

ضمير ؟

تثيرني دوما عبارة "سوف أفعل ما يمليه عليّ ضميري" و تلمس داخلي شيء ما لا أعلم ماهيته أو كيف يعمل. و هنا يتولد السؤال الذي يحيرني، ما هو الضمير؟

ما هو هذا الضمير ؟ و كيف يتولد داخلي هذا الكيان الناقد الحاكم ؟ كيف أحكم على نفسي أو آخرين بصلاح الضمير أو بفساده؟ و كيف أصلحه إن رأيت به فساداً؟

هل حقا يموت الضمير أو ينام كما ندعي عشرات المرات في احاديثنا العابرة أو مناقشاتنا المستمرة حول الأشياء ؟

السؤال يحيرني دوما، فأنا كإنسان مسلم يتوجب علىّ أن يحرك ضميري بدءا الوازع الديني. هكذا علمونا، و على هذا تربينا. إذن هل أحكم على الذين لا يدينون بديني أو بفرقتي أو بالله إطلاقا بفساد الضمير أو انعدامه ؟ و كيف أضع مقياسا لضميري و هم و نحن نختلف أساسا في المحرك و الوازع شكلا و موضوعا ؟

سؤال آخر؛ هل نولد و ضمائرنا جاهزة مدمجة في عقلنا الواعي أو اللا واعي ؟ أم نكتسبهم بالتربية و التدين و التجربة ؟ أم يكون نشوء هذا الضمير متبادل مشترك بين الخلق و الاكتساب؟ و إن كان، فبأي نسبة يكون؟

ثم يأتي سؤال أكبر، إذا اتفقت على وجود ضميري بدءا و صلاحه ضمنا . هل اتبعه مغمضا مصيرا بأحكامه كيفما كانت و مهما كانت نتائجها؟ متى يجوز التحايل على ضميري -إن جاز- و ماهي الظروف التي تحمل هذه الإجازة، و هل تكون مطلقه؟

ماهو عذاب الضمير؟ و كيف يكون بداخلي أداة لتعذيبي؟ هل لدي أو لدي غيري قدرات متفاوتة على وقف هذا العذاب اختيارا أم أنه مدمج أيضا داخل الضمير؟

إذا وصلت لحكم على آخر بفساد الضمير - مع تحفظي على الحكم على الآخرين على إطلاقه - فكيف هي وسيلة التعامل مع هذا الفاسد الضمير؟ هل أتجنبه أم انصحه أم اعامله بمثل ضميره ؟ و هذا كله مردود لسؤال ما يجيز التحايل على الضمير و كيف و متى ؟

أعرف أن هذه الأسئلة قد تكون واضحة سهلة و ربما تافهه للكثيرين. و لكن، هي أسئلة، و هي تدور في رأسي و تشغل بالي، فأردت أن ألقى بها هنا لعل سردها قد يوضحها إلىّ أو أجد من يجاوبها إجابات ترضى ضميري !

16 مارس 2015

It's not that bad !

"I'm growing old", "I'm getting older", "I'm not young anymore" or any other phrase that describe counting more years in your life.
I've always thought that this is a bad thing, terrible fact of life and a very depressing feeling that you lost one more year which will not come back again.

The thing is, Nobody is gonna stay 21 forever for example. That never happened and never will. On the contrary you get to be 21 then 22 then 23 and so on. Till the end of your days. We are designed that way and programmed to live like that. Our life is just simply devided to parts or eras each part/era is very unique and different.

When you are 21, you should do stuff the 21 people do. Have no responsibility whatsoever(if possible). Travel around the world. Try new stuff. Full in love. And search for the career of your life. That what I think you are supposed to do from 21 to 25 or something.

Once you are 26 that's a new era with new challenges, new incidents in your life and new mindset (as they say). Once you are 26 you are supposed to enjoy new stuff and have new kind of experiences. I'm not saying give up on stuff you didn't get to achieve from the last five years. But you need to look forward. You now are 26 you should consider moving forward in the career you chose. Decide on your matrimonial life. Make your mind about your future. And also keep circling the world if you can and invest in your relationships. And again do new stuff.
That is from 25 to 30.
And so on,,,,

Every part of your life you will have different enjoyments, different break downs and different experiences in general . Like it or not, thats the way life works

Now, you have three options dealing with that fact of life:-
1- Try to change it and you have all my blessings and prayers for good luck 😉
2- Hang on what you had or having and let what you shall have go away and keep feeling nostalgic 24/7 ( and that is the real definition of wasting your life).
3- Take it one era at a time . Try to get the best of everyday you are living in. Enjoy every new experience you have and embrace every part of your life as it is .
Live your age to the best of its then move on.

I know my words may seem as cliche that we've been hearing for a very long time now.
Here I'd like to shock you with a fact that cliches are cliches for a reason. And that reason is they are mostly true.

There is a big difference between maturing up and getting older. And only you can choose which one you are doing everyday of you life .



21 سبتمبر 2014

Oh friends, my friends !




It's been ten years now since the greatest TV show of all time has stopped broadcasting, and even twenty years since it started 1994. 
For a long time I've been thinking about writing down my thoughts about friends as one of the biggest influencers on me and my mind until I found that's not only me who feels like this and read an article about the friends effect.

I really can go on and on about how friends affected me so, here I'll try to document some of the impacts and influences friends had on me, let us see.....

1- Friends was a big change in my intellectual way of thinking . Since the first time I laughed my brains out watching friends at age 13 and everyone around me wonders strongly what on earth is so funny about what these actors are saying, I figured out maybe I think differently from others and I'm totally eligible to have my own unique taste, thoughts and believe. It actually caused me kinda problem wherever I watch it anyone around me preferred to change the channel to something they could really laugh of.

2- Friends encouraged me to get better in English, I could even say it was the main source for me for learning vocab and expressions. Also watching friends is behind my great love for all American movies and TV shows.

3- On the social level, I always admired their relations. Every relationship between the six friends is amazing and really is something you should look forward to in your life. The way Monica opens her heart to Rachel is really something any friends should have whatever the gender . The way chandler and Joey always trust each other, forgive each other and back each other in every situation is really amazing.
Also on the social level I learned from friends that you can have a female friend and it could be very relieving in many ways but also there is nothing on earth as platonic friendship between men and women as every and each one of them flirted with one another at least one time. It's just the way we are created .

4- On the romantic level, no body on earth watched friends episode by episode and didn't wish for Ross and Rachel to finally get together which they did only the very last two episodes. Even though they were on and off like crazy but still you gotta love "Ross and Rachel". It's even became a category of hesitating on/off relationships "Ross n Rachel kinda relation". And for some one who has suffered and enjoyed this kinda relation for years , when I look back at them I really can blame them for all the false hope they planted in me for such unstable relations.
Monica and chandler is kind of "kind love" romance, they love each other, passionate about each other, embracing their flaws and always optimistic about their future. And this is actually the marriage base every couple should have.

To be continued ...>>>


21 مايو 2014

You are awesome !


After three years-long career in promotion you start to consider having a campaign for your life, you try to put SMART objective and set a target on both short and long terms and so your gonna need a slogan for this campaign and I guess "keep calm and be awesome" is the best one for the job.

Let us break the slogan into two parts :
1- Keep calm
We need to be calm, facing the continuous permanent stress of life with all its contents ( career, social life , relationships, etc..) you have to be calm and it's not an easy job at all specially to keep calm otherwise life is gonna consume you in it.
The stress will destroy you, eat you up inside out . And consequently you are gonna lose everything starting with the most important of them all , yourself.

2- Be awesome 
You have to keep trying to be awesome. To be a good human being on all levels . Be kind , be passionate , be a good muslim , be everything that helps you to be awesome and the all-covering and most essential one of them be happy.

Do all your best to be happy and stay happy which is even more difficult to achieve than being and keeping calm. Most of your life episodes and events gonna try to push you into sadness and you gotta fight.
Also you have to charich whatever small things life is gonna throw in your way that makes you happy , embrace them and invest in them as hard as you can and you are gonna have amazing ROI.

Another trick to be awesome, you have to believe that you are awesome and you are trying to be awesomer ( no such word but it sounds nice). I'm awesome and you are awesome and we are all awesome. We do a lot of bad staff and a huge deal of sins -unfortunately- but at the end of the day you are a good man inside . Believe that and take it as a starting point and even if you are not fully like this you are gonna be one day. The key to it is to believe ,believe in yourself and in your own awesomeness. 

At the end just simply .... "Keep calm and be awesome"



Specially dedicated to the most awesome human being I've ever met.


Hossam Elseidy  
21/5/2014
Sakaka

17 مايو 2014

غربة ( الجزء الثالث )

كما اتفقنا من قبل ان للغربة تأثيرات مدمرة على أعصاب و نفسيات البشر ، و إحساسهم بالآخرين و طريقة تواصلهم معهم، الا ان سؤال طرحه عليّ شخص لم أكن قابلته الا حينها جعلني ابحث اكثر عمقا داخلي في تلك التأثيرات .
قال لي زميل مغترب "هل تعتقد أن الغربة تجعلنا أسوأ؟؟؟"
سؤال لم أستطع الرد عليه تفصيلا حينها ،ذلك أنه سؤال اكثر عمقاً و بحثا عما قد يبدو عليه، سؤال يجب فصله اولاً لعدة أسئلة ثم الإجابة على كل منها منفردا . 

السؤال الاول : ما تعريفك للغربة؟
تعريفي الشخصي هو ان تجد نفسك مضطرا للوجود بعيدا عن بلدك و اهلك و العديد من أصدقاءك و معارفك و ذلك لأهداف مادية او اجتماعية و قد تكون أهداف اخرى للبعض و لكنها في المعظم أهداف مادية .

السؤال الثاني : هل تؤمن ان للغربة أثر او تأثير على أصحابها؟
بلا شك أن للغربة كما ذكرنا آنفا لها العديد من التأثيرات على عدة مستويات .

السؤال الثالث :هل يختلف الأثر تبعا للمدة الزمنية للغربة؟
اعتقد ان تأثير الغربة يختلف في شكله و عمقه وترسخه بداخلك تبعا لمدة الغربة الزمنية.

السؤال الرابع : هل هذا التأثير سلبي ام إيجابي ؟
شخصياً اعتقد ان لها الاثنين معا، كما يقولون ان الجيش مدرسة الحياة او السجن احيانا فالغربة أيضاً مدرسة لا يستهان بها تتعلم فيها قواعد الحياة و قواعد التعامل مع البشر، تجعلك اكثر نضجا في وقت نسبيا اقل من الطبيعي ، تجعلك اكثر استقلالاً و اعتمادا على نفسك ، تجعل للكثير من الأشياء كالمال و الوقت و العمل و النجاح معانٍ اكثر عمقاً و أهمية بداخلك.

نأتي لموضع السؤال و هو التأثير السلبي، هل للغربة تأثير سلبي؟ هل تجعلنا حقاً أسوأ ؟ 
دوما ما نسمع عبارة حزلئوم الشهيرة " هو احنا كده يا مصريين، بناكل في بعض في الغربة" او كما قال ، عبارة سمعتها كثيرا و اقتنعت بها احيانا وأبغضته التي احيانا اخرى ، ثم أتى منشور "قواعد الغربة الأربعين" على مواقع التواصل الاجتماعي و الذي لفت نظري لأمر مهم ، كلنا مصريين في الغربة و كلنا بناكل في بعض، مع اعتراضي على اختيار اللفظ الا ان هذا المنشور صرح من وجهة نظر كاتبه ان الغربة تخرج أسوأ ما فينا ، و أنا اتفق معه تماماً.

اذا كانت الغربة تعلمنا الاستقلال فهي تعلمنا عدم الاعتماد على الآخرين و عدم منطقية اعتماد الآخرين علينا ( تجعلنا اكثر أنانية)

عندما تعلمنا الغربة أهمية المال فهذه الأهمية تتضخم بشكل مرضي لدى الكثيرين حتى يصبح جمعه هو الهم الأكبر و الهدف الأسمى في الحياة و الذي في سبيله يمكن التضحية بالكثير من الأشخاص و الأشياء و الأيام .
(تجعل الكثير اكثر جشعاً)
 
اذا كان نتعلم أهمية النجاح فيصبح البعض شرسا في محاولة النجاح لدرجة السعي وراء إفشال الآخرين
لإيمانهم الراسخ بانه كي تنجح انت فلابد ان تنجح وحدك او على الأقل تنجح بدرجة فارقة جداً عن الآخرين . (أكثر شراسة)

و مع تعلم التعامل مع الآخرين نجد أنفسنا أسوأ ظنا فيهم مع الوقت و اقل صبراً و تحملا لهم او لمشاكلهم او قل لوجودهم في حياتنا بشكل اوبآخر. (أكثر لا مبالاة) 

اختصاراً ، و اعتذر عن الإطالة ، فأنا اعتقد ان الغربة تجعل منك إنسانا ثقيل الدم ، أناني، جشع في الكثير من الأحيان ، شرس مع الآخرين، بلا صبر او دون ادني مبالاة نحو الآخرين و أكثر ميلا للكآبة.
و طبعا تختلف درجة هذه الصفات باختلافنا كبشر .


أو هكذا اعتقد ......
حسام الصعيدي
الرياض
٢٠١٤/٥/١٧

02 سبتمبر 2013

Open minded





ليه يا ربي مخلقتنيش اوبن ميندد؟؟؟

بعيدا عن العربكو اللي انا كاتب بيه
و ان ده طبعا سؤال مجازي فقط فتعالى الله سبحانه و تعالى ان نستنكر او نتساءل عن خلقه لنا في اي صورة شاء

بس السؤال هنا ، هو انا لو اوبن ميندد كنت هرتاح ؟؟؟؟؟
السؤال الاهم ، هو انا ينفع اعمل فيها اوبن ميندد؟؟؟ و لو عملت هل هارتاح؟؟؟

اجابة على السؤال الاول ، أكيد كل واحد في الدنبا معجب بنفسه بشكل او باخر ، وانا شخصيا اعرف ناس اوبن ميندد و عايشين برنسات يعني مبيقولوش لأ (مش بالمعنى المبتذل) و عايشين بيفكروا في هموم اخرى تماما غير شكل العلاقات و مثل هذه الترهات

بس النقطه هنا يا رجالة أني لدرجة كبيرة مش شايف ان انا غلط او اني ممكن اتسمى closed minded ده طبعا بعيدا عن درجات ال closed minded من اول اللي مراته مينفعش تبص في الشباك لحد اللي بيتفق معاها على اطار معين لللعلاقات بشكل عام

و برده ال open minded درجات
من اول اللي مراته ممكن تسافر مع اصحابها الساحل يتفسحوا لحد درجات كتير مش هنا مكانها

طبعا كل كلامي بعيدا عن المنظور الديني ، مش حاشا لله لعدم اقتناعي بالمنظور الديني بس خلينا في الاجتماعي و العقلي و المنطقي فقط دلوقتي

المهم، نرجع لموضوعنا ، الاكيد هنا اني كنت هرتاح بشكل كبير لو افترضنا اني شخصية totally open minded  ، عقلي و ضميري و وعيي و لا وعيي جميعا لو انتموا الى هذه الطائفه لارتحت بلا شك.

و اجابة على السؤال التاني
مينفعش اعمل فيها اوبن ميندد ، اختصارا لاني لو عملت كده و فرضت ده على عقلي و وعيي ، ضميري و لا وعيي هيرفضوه تماما و ادخل في MPD او اللي بيقولوا عليها في المسلسلات شيزوفرنيا ، شخصية اللي هي انا و شخصية اللي هي اوبن ميندد و صباح الهلس بقى ساعتها.

انا دماغي ماشيه بسيستم لقيت حتى مسار اجباري موافقني عليه بشكل او بآخر في

فالحل اني ادورلي على حد يمشي مع الدماغ دي و خلاااااااااااااااص

13 أغسطس 2013

عالم من الذكريات

عالم من الذكريات
فجأه ادركت اني اعيش في عالم من الذكريات و فقط.
طرح هذا سؤال في نفسي ،أو عدة أسئله ....
لماذا دوما نحيط أنفسنا بالذكريات ؟
لماذا نلجأ دائما للقديم حتى و ان بدى الجديد افضل ؟

لماذا نبحث خلال ذكرياتنا عن حب قديم اقترب تاريخ انتهاء صلاحيته ؟
لماذا نركن إلى علاقاتنا القديمة رغم أن معظمها قد بهت بفعل الزمن و أصبحت علاقات بغرض الحفاظ على الذكريات أكثر منها علاقات بغرض اقامة علاقات طبيعية مع البشر؟
لماذا أصبحت صداقاتنا نوع غريب من العلاقات ؟ لا تعلم ان كان تعدى الصداقة الى شئ اكثر ارتباطا او رجع للوراء عن مفهوم الصداقة الى مفهوم غامض عن اشخاص نتشارك معاهم الاوقات؟
هل هرمنا إلى هذه الدرجة التي يتحول الماضي فيها للأساس و الحاضر و المستقبل الى هواجس لا ننتظرها او نخاف منها؟


بقى لي أيام حتى أتم ربع قرنا من الزمان على هذه الأرض ، و شخصيا لا أعتقد أنها بالفترة الطويلة بالشكل الكافي أن أتحول عن حاضري و مستقبلي إلى ذكرياتي ، أنا مازلت صغيرا ، "أنا لسه صغير عالكلام ده" ، حقيقة لا أدري ما الذي يدفعني دوما إلى الماضي و الذكريات ، العلاقات القديمة ، الأغاني التي كانت تعجبني ، الأماكن التي كانت تعجبني؟؟؟؟
هل هو غباء في عدم النظر نحو المستقبل؟
هل هو اشتهاء طبيعي للحزن و الترحم على الأيام و الأحداث السابقة؟
هل هو اكتئاب مزمن؟
و الأهم .... أين حاضري و مستقبلي ؟؟؟؟؟؟؟


العقد القادم من حياتي هو ما يسموه بزهرة الشباب ، قد لا يمد الله في عمري لأعاصره ، لكن لو شاء الله و عشته ، هل سأستمتع بالجديد فيه ؟ أم سأظل أنظر للوراء ؟؟؟؟ و أظل حبيسا في عالم الذكريات؟؟؟؟؟!

17 يونيو 2013

حادثه

اول حادثه تحصلي في حياتي
انا طبعا خبطت عربيات سقتها كتير و اتخبطت و هي راكنة .. بس دي اول حادثه تفاعليه تحصلي .
بعيدا عن ان مخي توقف عن العمل حوالي 10 ثواني بعد الصدمة و بقيت قاعد في العربية باصص على التابلو و مبعملش اي حاجة.
الا ان المشكلة اني لما نزلت ابص اشوف ايه اللي حصل للعربية و اشوف الراجل صاحب العربية اللي خبطتني كانت طالبه معايا ضحك ..... هيهيهيهيهيهيهيهيهيهي.
اه و الله كانت هموت و اضحك ... صدري بيوجعني فحت مكان الحزام ما لحقني من اني اخد الدركسيون بالحضن و دماغي حاسسها معوجه بسبب الصدمة و متوقع انزل الاقي اكصدام العربية اللي مستلمها بقى لي شهرين بس ستين حتة .   و اللي طالع عليه انا ارقد على الارض من الضحك ....

المهم نزلت والحمدلله الاكصدام اتباس بوستين خفاف كده و الراجل عمال يعتذر لي و "ما كنت اظن انك توقف السيارة فجأه" و بيقولي انه اتفزع لما انا اتاخرت في النزول من السيارة لانه شاف دماغي بتتهز جامد ساعت ما صدم عربيتي .... و انا مانع نفسي عن الضحك بالعافية ...

اول ما رجعت العربية و اتحركت و فتحت في ضحك هستيري اموت و اعرف ليه

يلا ... ربنا ستر

02 يونيو 2013

غربه 2

في الغربة يختلف كل شئ ....

لطالما سخرت بكل قوتي من مدعي الوطنية الذين يتشدقون دوما في الغربة بأن مصر قد أوحشتهم ، و أن الغربة قاتله لكل شئ جميل في حياتهم ، وأن الغربة ظلام و كل هذه الترهات ، و تمنيت ساعتها أن يرزقني الله تلك الغربة حتى اهرب ممن واقعي المادي و النفسي و أثبت لهؤلاء أنهم فقط حفنة من الضعاف.

تحققت أمنيتي ، وقد يعتبرها البعض تحققت مبكرا، فهاأنذا لم أكمل بعد ربع قرن من حياتي وقد أمضيت نصف عام الا قليل في بلاد غير بلادي ، لا أخفيكم سرا أن نظرتي تغيرت كثيرا و عميقا للعديد من الأمور ....

تغيرت نظرتي لأصدقائي و كيف أكتسبهم و متى افقدهم عمدا و كيف أحكم عليهم ، تغيرت نظرتي لمهنتي الحبيبة و كيف يمتهنها جميع أشكال البشر أو الكائنات التي تنتسب للبشر ...

تغيرت نظرتي للعديد و العديد من الأشياء في حياتي ، حالتي المادية ، حياتي العاطفية ، نظرتي لأهلي و الكثير الكثير من أمور الحياة صغيرةى كانت أو كبيرة.

لكن أفظع و أعمق تغيير حدث لي هو تغير نظرتي للغربة نفسها، تعلمت أن هؤلاء ليسوا ضعاف أو قد يكونوا و لكن التعبير يخونهم أحيانا، تعلمت عمليا ما معنى الغربة و كيف تقتل داخلك الكثير الكثير.

الغربة يا أصدقائي ليست البعد عن الوطن لأنه كان ولا زال في نظري ادعاء و طنية لا أكثر. الغربة هي أن تجد نفسك في موقف تهون عليك نفسك فيه و لا تجد في قدرتك ما تستطيع به درء هذا الموقف.

الغربة يا أصدقائي أن تجد شخصا في ظروف أخرى قد لا تحمل نفسك عناء النظر في وجهه مرتين قد حكمته الظروف على مجريات أمور تخصك ، حينما تشعر أنه لولا الغربة لانتفضت في وجهه و اخرجت ما يعتمل في داخل نفسك من سباب و لعنات تصبها على رأسه ثم تتركه مشمئزا من معرفتك أمثاله ولو حتى بمحض الصدفة.

الغربة يا أعزائي أن تشعر و لأول مرةأن أهلك فعليا لهم مكانه أكبر بكثير مما كنت تعتقد، أن تعترف ولأول مرة أمام نفسك أنك قد بخستهم حقهم لديك طوال تلك السنون ، أن تبكي أمام مرآتك متمنيا أن تأنس بصحبتهم ولو لساعة لتشعر مرة ثانية أن هناك على تلك الأرض من يهتم لحالك و يخاف علىك دون مصلحة مرتجاه أو منفعة محتملة، أن تشعر و أنت تحدثهم عبر الأثير أن مهمتك في الحياة هي إسعادهم وكفى.

الغربة يا أصدقائي هي أن تفتقد كل علاقاتك القديمة ، أن تجد نفسك مجترا لسعادات حبك البائد و متحسرا على ضياعه رغم اعتراف عقلك الباطن بفشله فشلا ذريعا.

الغربة هي أن تكتشف معان جديدة للوحدة لم تخطر لك أبدا على بال ، معان غير تلك التي طالما أحببتها و استمتعت بها عبر الزمن ، قد تكون لأنك ولأول مرة مجبر عليها أو قد تكون قد وقعت تحت عدسة تكبير كل ما سبق من مشاعر.

لا أعلم . . .  قد يكون كل ما سبق هو افتقاد الوطن الذي يتحدثون عنه . . . .
 و قد تكون معان قائمة بذاتها لا علاقة لها بمساحة جغرافية صغرت أم كبرت . . . .
لا أعلم و قد لا أعلم أبدا و لكني الآن أعلم و بشدة معنى الغربة ...

حسام
الرياض
كورسيني
2/6/2013
 

26 مايو 2013

New

New kind of life with new methods,  perceptions and new mindsets

Hope this one will be better and more fruitful than the last one

Pray for me

23 أبريل 2013

سكاكا و عرعر

طبعا كما يبدو في التدوينات الماضية فلقد استقر قراري مؤقتا على الرياض وتركت أشمون كخطوة نحو تورنتو ، و هي خطوة مازلت لم أنتهي من تقييمها و لا اعتقد أني ساكون قادرا على هذا في الوقت الراهن  لأسباب كثيرة أكبرها إحساسي المتعمق بالتيه بين سرتديب نفسي و افتقاد هدف واضح أو قل هدف منطقي

كجزء من المنطقة التي أغطيها كنت في زيارة لمدة يومين انتهوا حالا لمنطقة الجوف و بالتحديد مدينتي سكاكا و عرعر ، و بالرغم من غرابة وقع الاسمين على الاذن المصرية الا أني لا أستطيع إلا الاعتراف باستمتاعي الشديد بهذين اليومين بعيدا عن زحام حياتي اليومية و زحام مدينة الرياض الفظيع.

يومين قضيتهما في وحدة شبه كامله إلا من مكالمة هنا أو دردشة الكترونية هناك لم يحولوا دون احساس الوحدة الهادئة الرائع الذي غمرني طوال اليومين.

رسخ هذا الاحساس بالاضافة لوجودي وحيدا في شقة فارغة جو الهدوء الرائع الذي يخيم على هذه المدن البعيدة عن قلب المملكة .

وحدة تنقل عقلي فيها حرا ليدرس و ينقد الاربعة الاشهر الاخيرة من أفكارو قرارات و افعال و علاقات قمت بها او تراجعت عنها منذ ان وصلت الى الرياض و حقا كنت احتاج لهذه الدراسة و المراجعة.

وحدة شاهدت فيها مجموعة من الافلام أثرت و أثرت - بشدة على الثاء و بدونها - فكري روحي و فكري بالعديد من الافكار و المشاعر ايضا كنت احتاجها لتعيد لننفسي بعض الهدوء الممتع و الشجن اللذيذ.

وحدة قضيت بعضها في التأمل البحت راقدا وحدي أتأمل سماء الصحراء الصافية من نافذتي الصغيرة. رغم ابتذال العبارة السابقة و تكرارها في العديد من 《الافلام العربية  》إلا أنها الحقيقة الخالصة و التي قمت بتجربتها و لأول مرة في حياتي و كانت تجربة رائعة.

أنا عن نفسي أعشق قيادة السيارات و أعشق الوحدة و بالرغم أني قد مارست النشاطين الرائعين كثيرا منفصلين او سويا إلى أن هدوء الطريق الصحراوي بين مدينتي سكاكا و عرعر كان له أثرا غريبا جدا على. بكيت ....

بكيت وحيدا في سيارتي المؤجرة ، وحيدا على الطريق الطويل الممتد في وسط الصحراء الشاسعة.

لا أعلم السبب الحقيقي وراء تلك الدموع، قد تكون الوحدة التامة فلم أستمع حتى ﻷي صوت داخل السيارة حتى أغاني المفضلة، قد تكون الصحراء الممتده من حولي بلا بداية أو نهاية و احساسي باني وحيدا وسط ذلك الفراغ، قد تكون دموع الغربة المؤجلة و التي طالما سمعت عن حتميتها قد وجدت متنفسا لها في هذا الوضع الغريب. لا أعلم و قد لا أعلم أبدا ،  و لكن ما أعلمه أني استمتعت بهذه الدموع متعة فقدتها منذ زمن و تركت في نفسي صفاء افتقدته منذ سنين.

يومين لولا ساعات العمل التي تخللتهم لقلت اني قضيتهم خارج حدود زمني المعتاد ، لكني في النهاية قضيتهم في متعة و هدوء و توحد احتجتهم طويلا و وجدتهم اخيرا.... وجدتهم في سكاكا و عرعر.

14 مارس 2013

غربة

من أحلى تأثيرات الغربة هو ألا تهتم لأي شئ أو بأي شئ

فقط تسير هائما بلا هدف في حياة غريبة تتفاعل مع اشخاص غريبة بخلفيات ثقافية و عادات يومية غريبة

تأتي على عقلك أفكار غريبة و خطط أغرب

في لحظة يتأكد لديك إحساس أن الهجرة هي الحل
و في اللحظة التالية يغمرك احساس فائض بوجوب العودة لمصر
و في اللحظة التي تليها تأخذ قرار اللاعودة أبد الدهر

أمارس مهنة غير ذات معالم ولا أخلاقيات و لا قواعد في ظل حالة من اللا "سيستم" لم تخطر لي على بال قط 

بغمرني الحنين إلى حبي البائد أحيانا
و لأيام طويلة أجد نفسي ادفع رأسي في الحوائط الفارغة لغرفتي ندما على أكبر أخطاء حياتي و أكثرها تدميرا لروحي و عقلي و أطولها أثرا

إنها الغربة

27 يناير 2013

غرق




هل يمكن ان أفتقد الغرق ؟؟؟؟! 

لا يمكن طبعا، العقل و المنطق كلاهما يؤكد ان الانسان الطبيعي لا يمكنه افاتقاد احساس الغرق ، الغرق بطبعه يولد احساس بالرهبة و الضياع و اقتراب النهاية لا يمكن ان يفتقده عاقل او ذو فكر.

و حيث أننا قد اثبتنا في غير موقع انني لا اتمتع باي من الصفات السابق ذكرها - عاقل ، طبيعي ، أو ذو فكر-  فأنا أكثر ما أفتقده الآن هو احساس الغرق ......

الانسان الطبيعي في مثل وضعيي قد يفتقد احساس الألفة و الوجود وسط أهله و أقاربه و أصدقاؤه فيما يدعونه باحساس الغربة و الذي لا يهاجمني شخصيا إلا قليلا جدا و في مواقف اعرفها و اتعامل معها بمبدأ "أهي أزمة و بتعدي" ، و لكن شخصي الذي يفتقد كثيرا إلى سمات الطبيعية و المنطقية يعاني من افتقاد الغرق ، افتقاد الضياع و التيه و الهيام بلا هدف أو أمل فهل هذا صحي ؟؟؟؟؟

يجب أن أوضح أمرا شديد الاهمية ، ذلك الغرق الذي افتقده يختلف تماما عن اي غرق آخر، غرق اعتدت ان احس خلاله بأقصى درجات الامان و ايجاد النفس و معرفة الموقع الدقيق من الحياة.

غرق قد يبدو في ظاهره ضياع مكتمل و لكن في باطنه ضياع يؤدي للوصول، يؤدي للوصول إلى الجنة الخاصة بي حيث الحياة بألوان قوس قزحية ، و كل الامور تعمل لسعادتي و تحقيق ذاتي و احلامي فقط لا غير.

أفتقد الآن هذا الغرق بشدة و افتقاده هو اسوأ ما يخالجني من احاسيس الغربة.

أعتقد أن الغرق في بحور عميقة صافية و لامعة تزداد عممقا و روعة بضحكة صغيرة ، و ثتور أمواجها باختلاجة غضب عابرة، لابد و أن يولد احساسا مختلفا رائعا مثل هذا الذي افتقده ، كنت طبيعيا او كنت مثلي ، مثل هذا الغرق البطئ و المولد للنشوة لابد لك أن تدمنه و تدمن آثاره الجميلة ، و تفتقده إذا امتنعت عنه راضيا كنت أو مرغما .

أعتقد اني الان في احد مراحل الانسحاب لادمان هذا الغرق ، و هو إدمان عميق داخل نفسي ، اعتنقت مؤخرا الامتناع عنه لأعاني من هذا الامتناع معاناة اظن انها ستلازمني الى ماشاء الله.

لا أنسب لنفسي رفاهية التوقف عن هذا الادمان بملئ إرادتي الحرة ، فكم حاولت عبر السنين و فشلت فشلا ذريعا مدويا ، و لكن ظروفي و طبائعي و أفكاري هي من فرضت على التوقف عن ادماني و الرضا باعراض انسحابه و بل و التعلق بها في بعض الاحيان.

مثل أي مدمن تتحرك نفسي كلما طل عليها بقايا او رموز لما ادمنته عبر السنين، بل و تذهب أحيانا للبحث عنه و تأمله من بعيد حتى تقتلني مشاعري اشتياقا له و تقيدني قراراتي بالامتناع و البعد عنه.

لا أعرف نهاية هذا الامتناع وان كان سيتيح لي الاعتياد على انتشاء جديد او حتى وجود ما يسعدني و يقترب بي من انتشاء مثله؟؟؟؟
  ففكرة الادمان قد انتفت بانتفاء روعة هذا الخدر ولا أصلي الآن إلا للوصول إلى سعادة أخرى شبيهه ولو من بعيد بتلك التي أدمنتها يوما ما ، و تقبلها و الاعتياد عليها..

ادعوا لي.......










ملحوظة صغيرة :
ما أدمنته و أفتقد الغرق فيه هو عيني من أحببت
حسام

16 يناير 2013

I ll be damned

It still shakes the hell out of me. Every single time it pops up in front of my eyes . Every single time i look it up online.

Reason says i must stop looking it up ,but my idiotic self still can't .

It seemes like i m just a little fool who likes to be tortured by a mirage.

I pray one day soon i ll get myself to stop thinking, remembering or looking it up anymore.

Pray for me.

20 ديسمبر 2012

جده غير

دايما كنت بسمع كلمة جده غير بس مكنتش اعرف يعني ايه او قاصدين بيها ايه؟!

يعني ايه غير و ليه بيعتبروها بلد مميزه عن باقي المملكة

اخيرا لما جيت هنا عرفت هي ليه غير؟؟؟؟!

يمكن كنت قلقان جدا من صدمة تغيير الثقافة و الجو و الاشخاص اللي هتعامل معاهم لما اجي هنا بس الحمد لله فاقت جده كل توقعاتي .

يمكن يكون من حسن حظي اني جيت في الوقت ده من السنة لانهم بيقولوا ان ده احسن جو لجده ، المهم ان اول مكان اقعد فيه هنا كان جوه رائع و بعد كده يحلها حلال

الجو افضل بكتير من جو مصر في الوقت ده من السنة لا برد و لا حر و مطر خفيف من آن لآخر حاجه يعني هنا و حتى نسبة الرطوبة مقبولة جدا.

اللطيف بقى في جده هو تركيبها ، تحس انك في اسكندرية ، باتمشى عالكورنيش و اقعد على الصخور اللي الموج بيضرب فيها ، حاجه يعني هنا.

كل ماركب تاكسي اقعد اتكلم مع السواق عن بلده سواء سريلانكا أو باكستان أو اليمن ، جنسيات عمري ماتعاملت معاها.

اخرج الف في مولات او اجرب الاكل السعودي او اتفرج على العربيات اللي عمرها ماشفتها في مصر.

بشكل عام جده بلد جميلة جدا و الحمد لله اني بدأت حياتي هنا في بلد و جو بالشكل ده.

26 نوفمبر 2012

في صالون شحاته 5 ...... ريزون


بسم الله
التزاما مني بما قلته في تدوينة VIP ، و استكمالا لسلسلة صالون شحاته واللي بدأتها من اكتر من سنة هاهي الحلقة رقم 5
"
ريزون"
زي ما معظم الناس مش عارفه سبب اللقب ده "ريزون" ،معتقدش ان معظم الناس مثبته تصنيف معين لصديقي العزيز محمد عبدالرازق.
بمعنى ...... الانطباع الاول لناس بتقابله احيانا بيكون كالتالي .....
مغرور ....
تنك ....
ممكن قلبه أسود ....
و ممكن حاجات تانية كل واحد و خياله ....
ولكن الانطباع الاخر ، ذلك الذي يترسخ بداخلك عندما تراه عن كثب يختلف تماما و كليا .....
بعيد عن الكلام التخين ده لانه مش مكانه خالص خصوصا لما اتكلم عن ريزون لانه زي مانا بشوفه شخص بيحب البساطة الى حد كبير ، لو جيت اوصفه انا هحاول اوصف كل انطباع موجود و احاول اوضح الانطباع ده و دي طبعا حاجات عرفتها لما عرفته اكتر و اللي كانت خطوة موفقه جدا في تاريخ حياتي الاجتماعية.
طيب .... حتى لو الناس بقت تبص للشخص الطيب على انه مش "ناصح" او انه بيضحك عليه - وده وصف مستحيل ينطبق على ريزون- فانا مصمم على وصف الناس الطيبين بانهم طيبين ، بس المختلف في ريزون انه طيب بشكل قوي جدا مش قوة الطيبة كصفة و لكن قوة الشخصية اثناء ممارسة الطيبة دي .
صريح .... يمكن ريزون من الشخصيات القليلة جدا اللي دايما صريحة في ارائها و ردود فعلها . ممكن يصدمك برأي قد تعتقد انه بيهينك بيه بس لما تصفي دماغك و تعيد التفكير في الراي ده هتلاقيه اكثر راي واضح و صريح انت سمعته في الموضوع ، كمان صريح في علاقاته بمعنى انه مش بينافق حد و الشخصيات اللي مش بيرتاح لها بتعرف انت ببساطة انه مش مرتاح لها في معظم الاحيان.
صوته حلو .... سواء لما أسمعه بيغني حبيت يا زمان اللي مازلت مقتنع ان النسخة اللي بسمعها منه أحسن بكتير من النسخة الاصلية ، أو لما أسمعه يرتل كتاب الله و هو يؤم المصلين.
مستمع جيد .... من الشخصيات القليلة اللي ممكن الاقي نفسي بحكيله تفاصيل كتير جدا عن مواقف او حالات أنا بعيشها من غير مافكر في عواقب الفضفضة بالإضافة لأنه دايما بيديني آراء بتنفعني بشكل ضخم.
دمه خفيف .... يعتبر صاحب تاني احسن و أميز ضحكة سمعتها في حياتي و هو عارف طبعا مين احسن ضحكة الله يمسيه بالخير بس دايما بحس ان ضحكنه من القلب ، من جوه كده .
ذكي جدا ...  بيعجبني فيه دايما أن ذهنه حاضر ، سواء في القلش ، أو في استنتاج حالة أو طبيعة الشخص اللي قدامه و من اكتر الناس اللي بتستنتج او 'بتستشف' الحالة النفسية الزبالة اللي ببقى فيها أحيانا.
كريم .... سواء أخلاقيا أو ماديا ، كرم من نوع خاص يمكن مش عارف افسره او اشرحه بس هو كريم جدا بشكل خاص جدا جدا.
مش فاكر دلوقتي صفات تانية مميزة في ريزون ، بس هو بشكل عام صديق مميز جدا جدا جدا ، ربنا يخلينا لبعض .....





ملحوظة: يمكن مكونش اتعرفت على ريزون في صالون شحاته بس كل الشواهد و الدلائل بتشير ان صالون شحاته هو السبب في هذه المعرفة ، في صالون شحاته كانت لنا أيام....
قشطة . . . . ؛

24 نوفمبر 2012

يا بلادي


22 نوفمبر 2012

I ve got you under my skin

This is love, No this is ' the love '.
These lyrics just represent love as it really exists in its most powerful manipulative controlling version.
I really love this song and always wanted to send it to my once true love . And I will always hope i ll have the opportunity to share it with a true love to come, Till so I love to share it with you my 
dear readrs..........


" I've got you under my skin
I've got you deep in the heart of me.
So deep in my heart that you're really a part of me.
I've got you under my skin.
I'd tried so not to give in.
I said to myself: this affair never will go so well.
But why should I try to resist when, baby, I know down well
I've got you under my skin?
I'd sacrifice anything come what might
For the sake of havin' you near
In spite of a warnin' voice that comes in the night
And repeats, repeats in my ear:
Don't you know, you fool, you never can win?
Use your mentality, wake up to reality.
But each time that I do just the thought of you
Makes me stop before I begin
'Cause I've got you under my skin.
I would sacrifice anything come what might
For the sake of havin' you near
In spite of the warning voice that comes in the night
And repeats - how it yells in my ear:
Don't you know, you fool, ain´t no chance to win
Why not use your mentality - get up, wake up to reality?
And each time I do just the thought of you
Makes me stop just before I begin
'Cause I've got you under my skin.
And I like you under my skin."
Frank sinatra was a freiken genuis.....

20 نوفمبر 2012

Impact of memories

Strange thing about memories or memoires as they call it sometime that it has great continous impact on your life.

For example if you have loved someone , that one's name or even how the names letters look like will have an emotional effect on you whenever you see it written.

If you used to receive phone calls from that one for a long time , each time you see the name on your phone you will be reminded automatically with every and each phone call you have had with that one, The funny thing in all this that you decide half conciously and half sub-conciously which kind of memories the name reminds you of.

You could be reminded with the bad destructive phone calls every time you see the name even by accident.

Or you can only be reminded with the supportive romantic phone calls each time the letters of the name pass your eyes.

Its your choice.....

12 نوفمبر 2012

GREY'S ANATOMY

My friend Omar once told me he thinks "Its the best work of humanity ever" exaggerating as it could be ,but its really a fine work that truthfully embraces humanity and how humans really function.

Comedy and drama plus thrll and romance magically blended together in what you can enjoy for 40 minutes .

Each episode sometimes gently tackles your emotion and other times hit you on the head ,but either way you are gonna love it.

Its really amazing

Engagement ring

For no specific reason nowdays I m wearing an engagement ring or as we call it ' deblah'.

The funny thing is that such small piece of silver gives you very strange feelings.

It even changes the way my hand looks at least to my eyes.

All in all it gives a good feeling of sweet lonliness.

I like it !


11 نوفمبر 2012

مناجاة

ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺇﻧﻲ ﺃﺷﻜﻮ ﺇﻟﻴﻚ ﺿﻌﻒ ﻗﻮﺗﻲ, ﻭﻗﻠﺔ ﺣﻴﻠﺘﻲ , ﻭﻫﻮﺍﻧﻲ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻨﺎﺱ , ﺃﻧﺖ ﺍﺭﺣﻢ ﺍﻟﺮﺍﺣﻤﻴﻦ , ﻭﺭﺏ ﺍﻟﻤﺴﺘﻀﻌﻔﻴﻦ , ﻭﺃﻧﺖ ﺭﺑﻲ , ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﺗﻜﻠﻨﻲ ؟ ﺇﻟﻰ ﻗﺮﻳﺐ ﻳﺘﺠﻬﻤﻨﻲ , ﺍﻭ ﺇﻟﻰ ﻋﺪﻭ ﻣﻠﻜﺘﻪ ﺃﻣﺮﻱ , ﺇﻥ ﻟﻢ ﻳﻜﻦ ﺑﻚ ﻋﻠﻲ ﻏﻀﺐ ﻓﻼ‌ ﺃﺑﺎﻟﻲ , ﻏﻴﺮ ﺃﻥ ﻋﺎﻓﻴﺘﻚ ﻫﻲ ﺃﻭﺳﻊ ﻟﻲ , ﺃﻋﻮﺫ ﺑﻨﻮﺭ ﻭﺟﻬﻚ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﺷﺮﻗﺖ ﻟﻪ ﺍﻟﻈﻠﻤﺎﺕ , ﻭﺻﻠﺢ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﻣﺮ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﺍﻵ‌ﺧﺮﺓ , ﺃﻥ ﻳﻨﺰﻝ ﺑﻲ ﻏﻀﺒﻚ , ﺃﻭ ﻳﺤﻞ ﺑﻲ ﺳﺨﻄﻚ , ﻟﻚ ﺍﻟﻌﺘﺒﻰ ﺣﺘﻰ ﺗﺮﺿﻰ , ﻭﻻ‌ ﺣﻮﻝ ﻭﻻ‌ﻗﻮﺓ ﺇﻻ‌ ﺑﻚ

استغفار

ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺇﻧﻲ ﺃﺳﺘﻐﻔﺮﻙ ﻟﻜﻞ ﺫﻧﺐ
ﺧﻄﻮﺕ ﺇﻟﻴﻪ ﺑﺮﺟﻠﻲ..
ﺃﻭ ﻣﺪﺩﺕ ﺇﻟﻴﻪ ﻳﺪﻱ..
ﺃﻭ ﺗﺄﻣﻠﺘﻪ ﺑﺒﺼﺮﻱ..
ﺃﻭ ﺃﺻﻐﻴﺖ ﺇﻟﻴﻪ ﺑﺄﺫﻧﻲ..
ﺃﻭ ﻧﻄﻖ ﺑﻪ ﻟﺴﺎﻧﻲ..
ﺃﻭ ﺃﺗﻠﻔﺖ ﻓﻴﻪ ﻣﺎ ﺭﺯﻗﺘﻨﻲ..
ﺛﻢ ﺍﺳﺘﺮﺯﻗﺘﻚ ﻋﻠﻰ ﻋﺼﻴﺎﻧﻲ
ﻓﺮﺯﻗﺘﻨﻲ

ﺛﻢ ﺍﺳﺘﻌﻨﺖ ﺑﺮﺯﻗﻚ ﻋﻠﻰ ﻋﺼﻴﺎﻧﻚ
ﻓﺴﺘﺮﺗﻪ ﻋﻠﻲ..

ﻭﺳﺄﻟﺘﻚ ﺍﻟﺰﻳﺎﺩﺓ
ﻓﻠﻢ ﺗﺤﺮﻣﻨﻲ
ﻭﻻ‌ ﺗﺰﺍﻝ ﻋﺎﺋﺪﺍً ﻋﻠﻲ ﺑﺤﻠﻤﻚ ﻭﺇﺣﺴﺎﻧﻚ
ﻳﺎ ﺃﻛﺮﻡ ﺍﻷ‌ﻛﺮﻣﻴﻦ..

ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺇﻧﻲ ﺃﺳﺘﻐﻔﺮﻙ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺳﻴﺌﺔ
ﺍﺭﺗﻜﺒﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﺑﻴﺎﺽ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ ﻭﺳﻮﺍﺩ ﺍﻟﻠﻴﻞ
ﻓﻲ ﻣﻸ‌ ﻭﺧﻼ‌ﺀ
ﻭﺳﺮ ﻭﻋﻼ‌ﻧﻴﺔ
ﻭﺃﻧﺖ ﻧﺎﻇﺮ ﺇﻟﻲ..

ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺇﻧﻲ ﺃﺳﺘﻐﻔﺮﻙ ﻣﻦ ﻛﻞ ﻓﺮﻳﻀﺔ ﺃﻭﺟﺒﺘﻬﺎ ﻋﻠﻲ ﻓﻲ ﺁﻧﺎﺀ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﻭﺍﻟﻨﻬﺎﺭ
ﺗﺮﻛﺘﻬﺎ ﺧﻄﺄ ﺃﻭ ﻋﻤﺪﺍ
ﺃﻭ ﻧﺴﻴﺎﻧﺎ ﺃﻭ ﺟﻬﻼ

ﻭﺃﺳﺘﻐﻔﺮﻙ ﻣﻦ ﻛﻞ ﺳﻨﺔ ﻣﻦ ﺳﻨﻦ ﺳﻴﺪ ﺍﻟﻤﺮﺳﻠﻴﻦ ﻭﺧﺎﺗﻢ ﺍﻟﻨﺒﻴﻴﻦ ﺳﻴﺪﻧﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ عليه و على  ﻭﺃﻟﻪ ﻭﺳﻠﻢ
ﺗﺮﻛﺘﻬﺎ ﻏﻔﻠﺔ ﺃﻭ ﺳﻬﻮﺍ
ﺃﻭ ﻧﺴﻴﺎﻧﺎ ﺃﻭ ﺗﻬﺎﻭﻧﺎ ﺃﻭ ﺟﻬﻼ‌
ﺃﻭ ﻗﻠﺔ ﻣﺒﺎﻻ‌ﺓ ﺑﻬﺎ
ﺃﺳﺘﻐﻔﺮ ﺍﻟﻠﻪ .. ﻭﺃﺗﻮﺏ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻠﻪ..
ﻣﻤﺎ ﻳﻜﺮﻩ ﺍﻟﻠﻪ..
ﻗﻮﻻ‌ ﻭﻓﻌﻼ‌ً .. ﻭﺑﺎﻃﻨﺎ ﻭﻇﺎﻫﺮﺍ
اللهم آمين
ً